«مجزرة» وزارة الصحة تتفاعل.. والوزير يلعب خارج اسوار الملعب

مدار الساعة - مجزرة في وزارة الصحة. تفريغ الوزارة من 51 استشاريا مع الامين العام للوزارة. الوزير يلعب خارج اسوار الملعب. فما الذي يجري في وزارة الصحة؟

لا زالت ابعاد قائمة التقاعدات في وزارة الصحة تتفاقم، وآخر فصولها انضمام نواب ونواب سابقين الى اطباء وزارة الصحة المحتجين على افراغ الوزارة من اطباء الاختصاص.

وتتبع "الصحة" سياسة المقصلة الجماعية التي شملت ٥١ استشاريا، لن يكون هنالك اي بديل له. وهذا ما جعل الوزارة تغلي.

ويرى خبراء ان هذا التفريغ سينعكس سلباً على الخدمة المقدمة للمواطن الاردني، والذي هو يفترض اغلى ما نملك.

وسخر الاطباء من تبرير "سياسة شراء الخدمات"، وقالوا: لن توفر هذه السياسة على وزارة الصحة، واصفينها بالالتفاف على الانظمة لفرض تنفيعات وواسطات.

واستهجن الاطباء توقيع يد الوزير عن قامات طبية من دون ان ترتجف يده.

واستغربوا سبب نقل امين عام الوزارة والذي يفترض انه الذراع الفنية للوزير لخبرته الواسعة ومعرفته بكواليس الوزارة، في الوقت الذي لم يستطع الوزير الاستغناء عن مدير مكتب رغم انه ضمن الموظفين الايلين للتقاعد، متسائلين، هل مدير مكتب اكثر اهميةً من الامين العام والاستشاريين.

وتتحدث كواليس الوزارة ان الوزير يفكر بتعيين امين عام من خارج الوزارة، وهو إن تم ستكون سابقة، ستكتمل فيها حلقات المجزرة، ما يعني في النهاية زيادة الفجوة بين الموظفين والوزير.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية