وزير الثقافة يلتقي نخبة من الفنانين الأردنيين (صور)

مدار الساعة - لخص وزير الثقافة الدكتور باسم الطويسي عوامل ازدهار الفنون بالإرادة السياسية التي تتصل بالتشريعات وتوفير الحواضن لازدهار الثقافة، والطلب الاجتماعي وصولا إلى استهلاك مجتمعي، وكذلك مساهمة الفنون في الاقتصاد الإبداعي بمختلف حقوله، علاوة على دور الفنون في التنوير ومحاربة التطرف.

وألمح إلى أن الفنون على مدى أجيال لم تجد الاهتمام الذي يستحق، متطلعا إلى تعاون الجسم الفني مع الحكومة لإعادة الألق للثقافة والفنون، عبر التوافق وحوكمة الثقافة الذي يتطلب جملة من التشريعات ومعايير الجودة.

وقال خلال لقائه نخبة من الفنانين الاردنيين ضمن مشروع الحوار الوطني "الأولويات الثقافية 2020-2024 ": عندما نتحدث عن دور الوزارة فلا يمكن أن نشطب تاريخًا طويلًا من الدعم الذي قامت به الدولة على مدى عقود استطاعت خلالها أن تعبر بحكمة كل التحديات والأزمات الخارجية، وآن الأوان لتحقيق استجابة ثقافية تنعكس على المجمع بمزيد من التطور.

وأثنى الدكتور الطويسي في الحوار على دور الفنان الأردني في التكوين الوجداني للمجتمع، مؤكدا أن للفنان مكانة خاصة وصورة جميلة في الوجدان الوطني، وأن الوزارة تعمل في إطار الإمكانيات والبيئة الموجودة حرصا على التوافق بوصفه أساسا لبناء الحضارات.

وبين أن هذا الحوار يأتي استكمالا لحوارات جرت في عدد من المحافظات لإيجاد صيغة للتخطيط الثقافي من خلال الوزارة، مؤكدا أن المشاركة في صناعة القرار تغدو أكثر إلحاحا في الثقافة، مستدركا أن الثقافة لا تصنعها الحكومات بل المواطن الفاعل.

وأكد الوزير في اللقاء الذي حضره أمين عام الوزارة هزاع البراري ونقيب الفنانين حسين الخطيب وعدد من الفنانين، أن الوقت حان لمساهمة الفاعلين في المشهد الثقافي.

وقال: إن الهوية الوطنية تنمو وتتطور وتسهم في الانسجام الاجتماعي، لذا ينبغي التعبير عن الهوية بشكل نام ومتحرك وقابل للاندماج بالبعد التكنولوجي في التعبير عن لغة العصر وروحه.

واكد الدكتور الطويسي استعداد الوزارة لإطلاق المواسم الثقافية الوطنية؛ صيف الأردن ورمضان الخير التي ستقام في 16 موقعا في عمان والمحافظات، لافتا إلى أن الوزارة تسعى لمأسسة المواسم الثقافية ومهرجان جرش.

وكشف الوزير عن إطلاق مشروع "مدن الفنون والإبداع، بالتزامن مع إطلاق الإطار الوطني للخطة الاستراتيجية، وإنشاء مراكز الفنون في المحافظات التي ستوفر فرصا لعدد من الفنانين وتسهم في إدخال مدن أردنية في شبكة المدن المبدعة التي ترعاها اليونسكو. وردا على عدد من المداخلات التي أثارها عدد من الفنانين، قال الوزير: نعمل على ملف صندوق دعم الثقافة الذي يحظى بالقبول، ونحن بصدد دراسة الصيغة القانونية التي تتصل بالموارد واستدامتها.

وأشار إلى أن الوزارة تشتغل على عدد من الأفكار، من بينها فرقة مسرح وطني، وهي بحاجة للتشبيك مع عدد من وزارات التربية والتعليم، السياحة، والإعلام لترجمة الكثير من الأفكار.

ولفت إلى تشكيل لجنة وطنية لوضع استراتيجية للموسيقى، وبصدد إعادة مهرجان الأغنية الأردنية.

وقال الفنان نبيل نجم: إن الحوار يهدف إلى التوافق في الشأن الثقافي عبر التشاركية لرسم خطة عمل للسنوات الخمس المقبلة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية