كورونا يتسرب إلى الدول والصين تحجر على الملايين

مدار الساعة - كثّفت الصين خلال الساعات الأخيرة جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجدّ، فعزلت أكثر من أربعين مليون شخص الجمعة، بينما أُلغيت احتفالات كانت مقرّرةً السبت لمناسبة السنة القمريّة الجديدة وأُغلِقت مواقع شعبيّة تلقى إقبالاً.
وتضاعفت السبت الحصيلة الرسميّة لضحايا الفيروس الذي ظهر في ديسمبر في سوق بمدينة ووهان، مع تأكيد وفاة 41 شخصًا في الصين بين نحو 1300 مصاب بالفيروس في داخل البلاد.
أمّا في الخارج، فسُجّلت إصابة ثانية بالفيروس في الولايات المتّحدة، وثلاث إصابات في فرنسا، للمرّة الأولى في أوروبا.
وأشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة بجهود بكين لمحاولة احتواء انتشار الفيروس، مثنياً على "شفافيّتها" في المعركة ضدّ كورونا.
وكتب ترامب على تويتر "الصين تعمل بجدّ لاحتواء فيروس كورونا. الولايات المتحدة تُقدّر حقًا جهودهم وشفافيّتهم"، مبديًا قناعته بأنّ الأمور "ستسير على ما يرام".
في ووهان الصينيّة التي تعدّ 11 مليون نسمة ووُضعت بحكم الأمر الواقع تحت الحجر الصحي منذ الخميس، يقول سائق سيّارة أجرة "هذا العام، عامنا الجديد مخيف جداً... لا نجرؤ على الخروج بسبب الفيروس".
في العاصمة الصينيّة، ارتدى موظّفو المترو أزياء مخصّصة لحماية أنفسهم وقياس حرارة أجسام المسافرين عند مدخل محطّة بكين.
ويزداد إلغاء الاحتفالات وإغلاق المواقع منعًا لانتشار الفيروس. وتبدأ العطل الطويلة للعام الصيني الجديد الجمعة، عشيّة بدء سنة الفأر في 25 يناير. ويتنقل خلال هذه العطلة مئات الملايين، وهو ما يُفاقم العدوى.
وفي مؤشّر إلى القلق الذي ساد كلّ أنحاء الصين، أعلنت السلطات إغلاق أقسام من سور الصين العظيم ومواقع رمزيّة مثل مقابر مينغ. وسيُبقي استاد بكين الوطني الذي شُيّد للألعاب الأولمبية في بكين عام 2008، أبوابه مغلقة حتى 30 يناير.
وأغلقت "المدينة المحرمة" وهي القصر الامبراطوري القديم، أبوابها منذ الخميس حتّى إشعار آخر وأُلغيت احتفالات رأس السنة الجديدة التي تجمع عادةً مئات ملايين الأشخاص في الحدائق للاحتفال.
في شنغهاي، أعلنت مدينة ملاهي "ديزني لاند" إغلاق أبوابها. ومن مونتريال، ألغى "سيرك دو سولاي" الكندي عرضًا كان مقرّراً في بكين، بناءً على طلب السلطات.
وفي مواجهة الأزمة، اتّخذ النظام الشيوعي الخميس قراراً غير مسبوق بمنع كلّ القطارات والطائرات من مغادرة ووهان، وبإغلاق الطرق السريعة.
وتوجّه عدد قليل من الطائرات إلى المدينة خلال النهار. وتلقّت الحافلات والسفن عند نهر يانغتسي، أطول نهر في الصين وتقع ووهان على ضفافه، الأمرَ بالتوقّف في الاتّجاهين.
لليوم الثاني على التوالي، كانت شوارع ووهان مقفرة والمتاجر مُغلقة وحركة السير خفيفة. وصار ارتداء الأقنعة الواقية إلزامياًً تحت طائلة تسطير محضر ضبط بحقّ المخالف.
رغم ذلك، لا خشية من تسجيل نقص في الأغذية، إذ أقدم كثُر على تخزينها استعدادًا للعام الجديد.
وفي مستشفيات زارتها وكالة فرانس برس، كان مرضى ينتظرون ممرّضةً ترتدي بزة حماية، من أجل قياس حرارة أجسامهم.
وقال رجل يبلغ 35 عاماً اسمه لي "لديَّ حرارة وسعال، أخشى أن أكون التقطت العدوى".
وبما أنّ المستشفيات مكتظّة، بوشر بناء مستشفى مخصّص لاستقبال ألف مصاب بالفيروس في غضون عشرة أيام. ويُفترض أن يفتح أبوابه في الثالث من فبراير، وفق وسائل إعلام رسمية.
وأعلن التلفزيون الصيني إرسال 40 طبيبًا عسكريًّا إلى ووهان.
وبالإجمال، ثمة 13 منطقة مقطوعة عن العالم، وتضمّ 41 مليون شخص، أي ما قد يوازي سكّان بولندا أو كندا.
عقب اجتماع امتدّ على يومين في مقرّها في جنيف، أقرّت منظّمة الصحّة العالمية الخميس بوجود "حال طوارئ في الصين"، لكنّها اعتبرت أنّ "من المبكر جداً" التحدّث عن "حال طوارئ صحّية عالميّة".
ولم تستخدم المنظّمة حتّى الآن مصطلح حال الطوارئ العالميّة إلا في حالات وباء نادرة تتطلّب استجابة دوليّة حازمة، مثل انفلونزا الخنازير "اتش 1 ان 1" عام 2009 وفيروس "زيكا" عام 2016 وإيبولا الذي اجتاح قسماً من غرب إفريقيا بين عامي 2014 و2016 وجمهورية الكونغو الديموقراطية عام 2018.
تؤكّد المنظّمة أن لا دليل حتّى الآن على انتقال العدوى من إنسان لآخر خارج الصين، مضيفةً "يبدو أنّ الأمر يقتصر حتى الآن على مجموعات أسريّة وعلى العاملين في مجال الرعاية الصحية".
ولا تطلب المنظمة فرض قيود على السفر إنما إخضاع المسافرين لفحوص في المطارات. وتطالب أيضاً "كل الدول" بوضع إجراءات لكشف حالات الإصابة بالفيروس الذي لا يوجد حالياً علاج له أو لقاح للوقاية منه.
في دافوس حيث يُعقد المنتدى الاقتصادي العالمي، أعلن التحالف من أجل ابتكارات تحسباً من الأوبئة الخميس أنّ التجارب الطبية المتعلّقة بإعداد أول لقاح يمكن أن تحصل "بدءاً من الصيف".
وتمّ الإعلان عن إصابات في دول آسيوية (هونغ كونغ وماكاو وتايوان وكوريا الجنوبية واليابان وتايلاند وسنغافورة وفيتنام) وأيضاً في الولايات المتحدة وفرنسا.
ويثير المرض خشية من تكرار ما حصل مع فيروس سارس المماثل الذي أدى إلى مقتل 650 شخصاً في الصين القارية وهونغ كونغ بين عامي 2002 و2003.


فرنسا

أكدت وزارة الصحة الفرنسية مساء أمس الجمعة اكتشاف حالة إصابة ثالثة بفيروس كورونا الجديد.
وكان المريض يقيم في باريس وتبين أنه قريب أحد شخصين تم التأكد من إصابتهما بالمرض في وقت مبكر من يوم أمس.
وقالت الوزارة في بيان إن "المرضى الثلاثة معزولون حالياً في مستشفيات وتعمل السلطات على تحديد أشخاص آخرين ربما كانوا على اتصال بهم".

باكستان

شخصت باكستان أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد، حسبما نقلت قناة "ايه ار واي نيوز"، عن مصادر لم تذكرها اليوم السبت.
ونقلت وكالة أنباء "بلومبرغ" عن القناة قولها، إن المريض سافر إلى مدينة مولتان عقب وصوله إلى كراتشي من الصين يوم 21 يناير (كانون الثاني) الجاري.
وكان كبير مستشاري وزارة الصحة في باكستان زافار ميرزا، قال في وقت سابق، إن "الدولة تفتقر إلى القدرات لاكتشاف الفيروس"، وفقاً للتقرير.
وأضافت القناة أنه سيتم ارسال عينات الحالات التي يشتبه في إصابتها بالفيروس إلى معامل دولية من أجل تحليلها.

أستراليا

أكّدت أستراليا السبت تسجيل أوّل إصابة على أراضيها بفيروس كورونا المستجدّ الذي أودى بحياة 41 شخصاً في الصين.
وقالت السلطات الأستراليّة إنّ الشخص المصاب، وهو رجل لم تُكشف تفاصيل تتعلّق به، وصل إلى ملبورن قبل أسبوع آتياً من مدينة ووهان، مركز الوباء.
وأوضح مسؤول الصحّة العامّة بريندان مورفي أنّ سلطات ولاية فكتوريا اتّبعت "البروتوكولات في شكل صارم، بما في ذلك عزل الشخص المصاب".
وأضاف "فهمتُ أنّ المريض يُعاني التهاباً رئوياً وأنّ وضعه مستقرّ".
من جهته، قال وزير الصحّة الأسترالي غريغ هانت إنّه يتمّ حالياً الاتّصال بالركّاب الذين كانوا على متن الرحلة الجوّية نفسها "من أجل تقديم المعلومات والنصائح لهم".
وكثّفت الصين خلال الساعات الأخيرة جهودها لاحتواء الفيروس، فعزلت أكثر من أربعين مليون شخص الجمعة، بينما أُلغيت احتفالات كانت مقرّرةً السبت لمناسبة السنة القمريّة الجديدة وأُغلِقت مواقع شعبيّة تلقى إقبالاً.
أمّا خارج الصين، فسُجّلت إصابة ثانية بالفيروس في الولايات المتّحدة، وثلاث إصابات في فرنسا.

ماليزيا

أعلنت ماليزيا، اليوم السبت، عن أول ثلاث حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بها.
وقال وزير الصحة ذو الكفل أحمد، إن المصابين الثلاثة لهم صلة بالرجل البالغ من العمر 66 عاماً، والذي أكدت السلطات الصحية في سنغافورة أن الاختبارات التي أجريت له بشأن الفيروس جاءت إيجابية.
ويمكن لفيروس كورونا الجديد أن يسبب الالتهاب الرئوي الذي كان قاتلاً في بعض الحالات.
وما زال من السابق لأوانه معرفة مدى خطورة الفيروس ومدى سهولة انتقاله بين البشر.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية