هايل ودعان الدعجة يرد على بسام بدارين: لا أدري من أين جئت بهذا الوصف

مدار الساعة - كتب الدكتور هايل ودعان الدعجة

في مقالة للكاتب بسام بدارين في القدس العربي اليوم معلقا فيها على تقرير حالة البلاد الذي نشر أمس .. استوقفتني عبارة (المرحلة الانتقالية) التي استخدمها مفترضا ان الأردن ما زال يمر بها .. ومحملا اياها مسؤولية ضعف هيبة الدولة .. الأمر الذي دعاني للرد على ذلك بالاتي :

لفت نظري ما كتبه الأستاذ بسام بدارين في القدس العربي في تعليقه على تقرير حالة البلاد الذي نشر أمس، ما أسماه بالمرحلة الانتقالية التي حملها مسؤولية ضعف هيبة الدولة مفترضا أنها دامت 30 عاما ..

لا أدري من أين جاء بهذا الوصف وكيف افترض وجوده.. مع أن كل المؤشرات تدل على أن تراجع هيبة الدولة كانت على يد اشخاص اوهمونا أنهم يمثلون الحل والنهوض بالوطن حتى وهم يحملون مسؤولية الإخفاق إلى ثقافتنا وقيمنا وموروثنا الاجتماعي.. فإذا بهم يجردون الوطن من اصوله ومقدراته ومؤسساته ويغرقونه بالمديونية والفساد المالي والإداري بما اصطلح على تسميتهم بالصلعان الدخلاء على مجتمعنا وهويته وثقافته.. بطريقة تجعلني اتساءل.. كيف أمكن للأردن التقدم على دول المنطقة تعليميا وصحيا واداريا في ظل الأجواء الاجتماعية والثقافية والقيمية التي كانت سائدة والتي ينتقدونها الآن.. بينما تراجعت كل هذه الإيجابيات في عهدهم..

المرحلة التي وصفها بدارين بالانتقالية هم من زجوا بها في سياق تاريخ أو عمر الدولة الأردنية .. وإذا ما افترضنا صحة تحميلها مسؤولية تراجع هيبة الدولة.. فهذا إنما يجسد اعترافا منهم بأنهم هم من يقف خلف هذا التراجع خلال وجودهم في مواقع المسؤولية طوال فترة الثلاثين عاما حادوا خلالها بافكارهم الدخيلة المجردة من الحس الوطني المسؤول عن جادة الصواب ومسار البلد الثقافي والقيمي الذي كان بمثابة ضابط ايقاع لحركة مجتمعنا بطريقة جعلته لا ينحرف عن هذا المسار الوطني طوال الفترة السابقة .


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية