سيميوني يحسم مستقبله مع أتلتيكو مدريد

مدار الساعة - لا ينوي الأرجنتيني دييغو سيميوني ترك أتلتيكو مدريد برغم تذبذب نتائج فريق العاصمة، وآخرها خروجه الخميس من دور الـ32 لكأس إسبانيا في كرة القدم أمام فريق من الدرجة الثالثة.

فبعد خسارته أمام إيبار في الدوري بهدفين ليصبح مركزه الثالث مهدداً وراء العملاقين برشلونة وريال مدريد، مُني "كولتشونيروس" بصفعة قوية، عندما عاد بخُفي حُنين من أرض كولتورال ليونيسا وخسر بعد التمديد 1-2.

وقال سيميوني بعد المواجهة: "أملك رغبة العمل مثل أي يوم منذ وصولي إلى هنا، ركلات الترجيح أو تمديد الوقت في دوري أبطال أوروبا لم تغيرني، ولا حتى الخروج من هذا الدور، لدي تشكيلة قوية والنتائج ستأتي قريباً".

ويشرف سيميوني على أتلتيكو منذ 2011، فقاده إلى لقب الدوري في 2014 ولقبين في الدوري الأوروبي في 2012 و2018، لكن الحظ عانده في 2014 و2016 عندما خسر نهائي دوري الأبطال أمام جاره اللدود ريال مدريد.

واختير سيميوني أفضل مدرب في إسبانيا ثلاث مرات وقاد فريقه إلى الحلول بين الثلاثة الأوائل في كل مواسمه باستثناء 2012.

وبرغم استقدام الموهبة البرتغالي جواو فيليكس والفارو موراتا، يعاني فريقه هذا الموسم لتسجيل الأهداف بعد انتقال الفرنسي أنطوان غريزمان إلى برشلونة، ما عزز الحديث عن استقدام الأوروغوياني إدينسون كافاني من باريس سان جيرمان بطل فرنسا.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية