صفات عمر بن الخطاب (التقوى والزهد والورع)

مدار الساعة - ع أنَّه لم يتعمد ذلك، ولم تطمئنَّ نفسه إِلا بعد أن استحلَّ ذلك من بعض كبار الصَّحابة رضي الله عنهم الَّذين يمثلون المسلمين في ذلك الأمر.

وهذا الخبر وأمثاله يدلُّ على أنَّ ذكر الاخرة بما فيها من حسابٍ، ونعيمٍ أو شقاءٍ، أخذ بمجامع عمر، وملأ عليه تفكيره، حتَّى أصبح ذلك موجِّهاً لسلوكه في هذه الحياة. لقد كان عمر ـ رضي الله عنه ـ شديد الورع، وقد بلغ به الورع فيما يحقُّ له، ولا يحقُّ: أنَّه مرض يوماً، فوصفوا له العسل دواءً، وكان في بيت المال عسلٌ جاء من بعض البلاد المفتوحة، فلم يتداوَ عمرُ بالعسل، كما نصحه الأطبَّاء، حتَّى جمع الناس، وصعد المنبر، واستأذن الناس: إِن أذنتم لي، وإِلا فهو عليَّ حرامٌ، فبكى النَّاس إِشفاقاً عليه، وأذنوا له جميعاً، ومضى بعضهم يقول لبعض: لله درُّك يا عمر ! لقد أتعبت الخلفاء بعدك.

هذا هو أمير المؤمنين الذي يسوس رعيَّةً من المشرق والمغرب يجلس على التُّراب، وتحته رداءٌ كأنَّه أدنى الرَّعيَّة، أو من عامَّة الناس، ولقد بُسِطت الدُّنيا بين يدي عمر ـ رضي الله عنه ـ وتحت قدميه، وفُتحت بلاد الدُّنيا في عهده، وأقبلت إِليه الدُّنيا راغمةً، فما طرف لها بعينٍ، ولا اهتزَّ لها قلبُه، بل كان كلُّ سعادته في إِعزاز دين الله، وكسر شوكة المشركين. فالتقوى منهج الفاروق والزُّهد سلوكه والورع صفته.

 

المصادر والمراجع:
* علي محمد محمد الصلابي، فصل الخطاب في سيرة ابن الخطاب، مكتبة التابعين، القاهرة، ط1، (2002)، صفحة 145:138.
* عبدالرحمن الشرقاوي، الفاروق عمر، دار الكتاب العربي، ط1، (1988)، صفحة 222.
* أبو الفرج عبدالرحمن الجوزي، مناقب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، دار الكتاب العربي، بيروت، ط4، (2001)، صفحة 160 ، 161.
* السيد محمد نوح، من أخلاق النصر في جيل الصحابة، دار ابن حزم، ط1، (1994)، صفحة 48 ، 49.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية