تحرك من النائب الرياطي لمنح أراض في العقبة لغزيين.. الدعوة بريئة لكنها توطين

مدار الساعة - ما الذي يجري بالضبط؟ في محافظة الكرك لوحظت تحركات لتوطين عشائر بئر السبع، فلما رفضها الناس هناك، سمعت دعوات مثيلة في أقصى الجنوب حيث العقبة، لتوطين 2000 أسرة من قطاع غزة في المدينة، عبر منحهم قطع أراض من سلطة إقليم العقبة.

في مناسبة ما، همس أحد الأشخاص في أذن محمد الرياطي قبيل إنهائه لكلمته ليذكره بشيء ما، وبالفعل، استدرك النائب بالقول:

"بالأمس تحدثت مع رئيس سلطة العقبة بخصوص منح أبناء قطاع غزة المقيمين في العقبة أراضي، وانه سيعرض هذا الموضوع على جلالة الملك، "ونطلب ان يكون لهم 2000 قطعة اسوة بإخواننا هناك".

بالتأكيد لم يعن النائب الرياطي التوطين، لكن ماذا يعني منح الأخوة من قطاع غزة أراض في مدينة العقبة، سوى توطينهم، في الوقت الذي تعاني منه المنطقة من تحركات صفقة القرن والحديث عن تطبيقها على الأرض قبل حتى الإعلان عنها.

وكان مواطنون نفذوا في منطقة اللجون في الكرك اعتصاما، مساء السبت، رفضوا فيه توطين عشائر بئر السبع في المنطقة.


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية