هذا ما فعله الوسواس القهري بهذه الطبيبة

مدار الساعة - عندما انتقلت هناء عواد (39 عاماً) إلى نيويورك مع زوجها، كان الاثنان يتطلعان إلى بدء حياتهما الجديدة معاً، ولكن خلال أشهر أصبحت هناء سجينة في شقتها بعدما أصيبت بحالة نفسية تدعى الوسواس القهري.
وعلى الرغم من أنها لم تتعرف على طبيعة حالتها في بداية الأمر، إلا أن زوجها حسان الذي يعمل كطبيب أسنان، لاحظ تغيرات كبيرة في سلوكها تجاهه.

وقالت هناء متحدثة عن تجربتها "أنا طبيبة أطفال، وقد أثّرت حالتي على مهنتي بشكل كبير، لم أعد أتحمل لمس أي شيء في منزلي بما في ذلك زوجي. وبعد تفاقم حالتي، أصبحت أبسط الأنشطة مضنية بالنسبة لي".
وأضافت: " بعد ستة أشهر من انتقالنا إلى الولايات المتحدة، كان على حسان أن يعيش في الفنادق، لأني كنت أشعر بأن الشقة ملوثة بوجوده"
وقد أمضى والدا هناء اللذان حضرا من بريطانيا إلى الولايات المتحدة، ثلاثة أسابيع لإقناع ابنتهما بمغادرة الشقة والعودة معهما. وغادرت المرأة أمريكا مع جواز سفرها وهاتفها فقط لأنها تخلصت من كل ممتلكاتها.

ولسوء الحظ، لم تتحسن حالة هناء، إذ امتنعت عن مغادرة المنزل أو المشاركة في أي نشاط أو مناسبة اجتامعية أو عائلية.
يذكر بأن هناء وزوجها حسان لا يزالان منفصلان، على أمل العودة لبعضهما بعد تحسن حالة هناء التي تخضع لعلاج نفسي في إحدى العيادات المختصة في لندن، وفق ما نقلت صحيفة ميرور أونلاين البريطانية.


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية