معرض المنتجات والصناعات الصينية في عمان للسنة السادسة عشرة

مدار الساعة - مندوبا عن دولة رئيس الوزراء إفتتح وزير الصناعة والتجارة طارق الحموري وبمشاركة السفير الصيني في الأردن "بان وي فانغ "وأعضاء الملحقية التجارية بالسفارة وبحضورعدد من الشخصيات الرسمية والإقتصادية ورؤساء وأعضاء الغرف الصناعية والتجارية ورجال الأعمال ،معرض" المنتجات والماكينات الصناعات الصينية" السادس عشر على أرض قاعة زارا أكسبو في فندق حياة عمان، حيث يقدم أكثرمن أربعمائة وخمسين شركة وعارضا لكبريات الشركات الصينية من مختلف المنتجات العريقة بكافة قطاعات الإنتاج الصناعي والتجاري بنسخ حديثة ومتطورة.

ويقدم المعرض،الذي يفتح أبوابه من يوم الثلاثاء حتى الخميس، خدماته لقطاع التجار والصناعيين والموردين ورجال الأعمال والوسطاء والمهتمين، أفضل خدمات التعامل المباشر مابين الزبائن و المصنعين والعارضين للعديد من المنتجات الصناعية عالية الكفاءة من آلات وماكينات ونماذج عالية الجودة والضمان لكل ما يلزم السوق الأردني والعربي وبأسعار تفضيلية تحقيقا للتوفير في المال والوقت والجهد.

‎ السيد وائل ناصر قعوار المدير التنفيذي لشركة بترا للمؤتمرات وتنظيم المعارض والشريك الأردني للمعرض، قال أن المعرض الصيني للمرة السادسة عشر يبرز مدى إهتمام الجانب الصيني بالحفاظ على علاقات الصين مع الأردن والعالم العربي من كافة النواحي وعلى رأسها التعاون الإقتصادي، لما يشكله الإقتصاد الصيني من ثقل كبير في ميزان التجارة العالمية، والثقة المتبادلة ما بين السوق الصيني والأسواق العربية، حيث يوفر أفضل متطلبات الأسواق بكافة مستوعباتها بأسعار معتدلة وفي متناول الميزانيات الطبيعية.

قعوار رحب بالروح المعنوية العالية للجانب الصيني الذي يسعى لإبقاء أسواق الشرق الأوسط مفتوحة رغم التراجع الملحوظ بالقيم الشرائية، وهذا بالطبع يعطي الأفضلية للسوق الصيني الذي يقدم منتجات أجود بأسعار أقل عالميا، مشددا على أن العلاقات الثنائية ما بين الأردن والصين تعتبر متميزة بفضل دعم العلاقات من جانب القيادتين الأردنية والصينية وتعزيزها من طرف حكومتي البلدين الصديقين وعلى مختلف الصعد الإستثمارية والإستشارية والتجارية وتبادل الخبرات مع الصين عن طريق إيفاد الموظفين التقنيين الى هناك ورفد الشركات الصينية بخبراتها في قطاع الإستكشاف والإستثمار بالخامات الطبيعية في الأردن.

وأكد قعوار أن المعرض الذي أقيم بالشراكة مع مشرق الصين للاستثمارات التسويقية، ويشارك به ما يزيد على 400 عارض و أكثر من 5000 منتج لأفضل وأرقى وأحدث المنتجات في كل ما يتعلق بالأسواق المحلية والإقليمية، ويشكل فرصة كبيرة أمام الكثير من المهتمين في قطاع الصناعة والتجارة والإستيراد والتصدير التجاري ، فضلا عن كونه دليل للمستهلك والتجار الأردنيين والعرب للتواصل مع المصنعين مباشرة دون أي وسطاء غير مرغوب بهم أو مخاطر غير محسوبة .

ويأتي المعرض كثمرة لسنوات عديدة من عمر العلاقات بين الأردن والصين والممتدة عبر 42 عاما من الصداقة المبنية على الإحترام والتعاون المشترك، والتي دعمها جلالة الملك عبدالله الثاني في زياراته لجمهورية الصين الشعبية وتشجيعه للطلاب والتقنيين ولرجال الأعمال والصناعيين للإستفادة من الخبرات الصينية العملاقة، حيث تعد الصين ثالث أكبر شريك إقتصادي مع الأردن بحجم تبادل تجاري يزيد على أربعة مليارات دولار، فضلا عن المنح المالية لدعم المشاريع الحكومية والمساعدات في البحث والتنقيب والتشغيل لقطاعت مختلفة، وفتح باب الإلتحاق بالدورات التقنية والتعليمية للجانب الأردني في المعاهد الصينية.

المعرض لهذا العام اشتمل على أصناف جديدة من منتجات الإضاءة والإنارة والطاقة المتجددة، والنسيج والملابس ، والمعدات والماكينات الإلكترونية و الكهربائية وماكينات تصنيع البلاستيك -و أجهزة و أدوات لكافة القطاعات،و منتجات قطع الغيار، والأدوات الزراعية وماكينات التغليف، وماكينات انتاج الأطعمة، ومواد بناء وتصنيع المواد الغذائية – والأدوات والأجهزة المنزلية و الهدايا، والعديد من المنتجات التي تلبي حاجة السوق الأردني، ويستمر المعرض حتى يوم الخميس 12 - 12- 2019 طيلة ساعات النهار.

جدير بالذكر ان شركة البتراء للسياحة والسفر وتنظيم المؤتمرات والمعارض هي من آوائل الشركات الأردنية في قطاع السياحة والسفر ووكالات خطوط الطيران العالمية والعربية إذ تأسست عام 1965 ولاتزال قطب شركات السياحة ووكلاء الطيران، وحازت على العديد من الجوائز والأوسمة محليا وعالميا لجهودها في الإرتقاء بأساليب التواصل السياحي خارجيا وداخليا ضمن أعلى معايير الجودة والكفاءة العالمية وترويج الأردن عبر إقامة معارضها داخليا وخارجيا.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية