الكردي تكتب: نحو استراتيجية واضحة

خوله كامل الكردي
لقد نشرت دائرة الاحصاء العامة، نسبة مقلقة في ارتفاع نسبة البطالة في المجتمع، بشكل يدعو إلى ضرورة وضع استراتيجية ذات معالم واضحة، للحد من الارتفاع الملحوظ في أعداد العاطلين عن العمل، وهذا إن دل فإنما يدل على ضعف تفاعل المؤسسات المختلفة، لانتهاج خطط وحلول ناجعة للمساعدة في تهيئة فرص العمل المناسبة لهؤلاء الشباب والشابات، وما يثير الاستغراب هو وجود نسبة عالية من حملة الشهادات العلمية سواء دبلوم ، بكالوريوس أو ماجستير او دكتوراه، لقد بات من الأهمية في مكان حشد كافة الجهود الوطنية، لدراسة الأسباب الحقيقية وراء إخفاق العديد من أبناءنا في العثور على وظيفة ملاءمة للدرجة العلمية التي يمتلكونها.

وقياسا على ما سبق، فناقوس الخطر يوشي بازدياد اعداد العاطلين عن العمل، مما يدعو الى ضرورة تصميم برنامج لاتباع سياسة وطنية على اسس علمية مدروسة، لاستيعاب الباحثين والباحثات عن عمل، في وظائف تغنيهم عن طلب الحاجة، او حتى تبعدهم عن شبح اصابتهم بالإحباط نتيجة شعورهم، بان سنوات الدراسة التي قضوها في الجامعة، والاموال التي صرفت في سبيل حصولهم على شهادة جامعية، قد لا تعينهم على اقتناص فرصة عمل تناسب درجتهم العلمية، اوتعوضهم عن سنوات الدراسة الطويلة التي قضوها في الجامعة، وايضا الخشية من ان الآمال التي طالما تمنوها اصبحت في عالم المجهول.

ان الحياة تحتاج الى العناء والتعب في هذه الايام، حتى يستطيع الانسان المتعلم ان يحصل على وظيفة مناسبة، ومن ثم تكوين اسرة مثاليةً تفيد المجتمع، وايضا اولئك الذين لا يملكون شهادة او لديهم مهنة وحرفة مع شهادة علمية متواضعة، بامس الحاجة الى دمجهم في وظائف تناسب ما يمتلكونه من مهارات او حرف مختلفة يستطيعون القيام بها.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية