منصور يكتب: الذكاء الاصطناعي والعلاقات العامة

الاستاذ الدكتور تحسين منصور *

تطورت وظيفة العلاقات العامة كغيرها من فنون الاتصال بسبب ثورة المعلومات وتقنياتها المختلفة التي أسهمت أيضا في تطور المجالات الاخرى، كما أسهمت ثورة المعلومات وتطور علوم الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة في فنون الاتصال كالصحافة والعلاقات العامة والتسويق كما أثرت مواقع التواصل الاجتماعي ومنصاته المختلفة بشكل كبير في تطور مهنة العلاقات العامة وادائها.

يعرف أيان ريتش الذكاء الاصطناعي (Artificial intelligence) ” هو ذلك العلم الذي يبحث في كيفية جعل الحاسوب يؤدي الأعمال التي يؤديها البشر بطريقة أقل منهم”

استثمرت كبرى المنصات الإعلامية مثل: الفيس بوك، وتوتير، ولينكدين في تقنية الذكاء الاصطناعي لمعرفة الأنشطة التي تحدث في هذه الشبكات وذلك باستخدام منهجية «التعلم العميق» للتعرف على سلوك الأعضاء لاستخدامها في التسويق عبر الشبكات الاجتماعية ولتحليل الآراء، وتقييم المواقف والمشاعر تجاه القضايا والأحداث، كما استثمرت عددا من الشبكات الاجتماعية في بحوث الذكاء الاصطناعي فمثلا: موقع الفيس بوك دشن مختبرا بحثيا مخصصا في مجال الذكاء الاصطناعي كما استحوذ محرك البحث جوجل على شركة Deepmind المتخصصة في بناء الخوارزميات بقيمة 400 مليون دولار.‬ وبدأت كبرى المؤسسات الصحفية مثل وكالة بلومبرج, ورويترز, وأسوشيتد برس استخدام الروبوت الصحفي المعتمد على الذكاء الاصطناعي في إنتاج التقارير الصحفية التي تعد أكثر كفاءة من تقارير الصحفيين العاديين. وأصبح استخدام الأتممة والبيانات الضخمة معمولا به في كبرى الصحف الأمريكية حيث يساعد على توفير قاعدة بيانات تفاعلية ضخمة وإنتاج محتوى مرئي بكفاءة عالية. ويوفر الذكاء الاصطناعي فرصا كبيرة للقائمين بالاتصال مثل الإعلاميين ومحترفي العلاقات العامة والتسويق الرقمي من خلال الطرق التالية: استهداف الصحفيين والمؤثرين وإنتاج المحتوى بشكل احترافي ومعلومات أدق عن الجمهور وقياس أداء الحملات. والإعلان بشكل أفضل.

وهذه دعوة للباحثين لا سيما طلاب الدكتوراه لدراسة هذه الموضوعات الاحدث في مجال العلاقات العامة وشبكات التواصل الاجتماعي

* جامعة العين / ابو ظبي


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية