ماذا يفعل وزراء عاملون ومسؤولون ورجال أعمال في بيت هذا السفير؟

مدار الساعة - عواد الخلايلة - ماذا يفعل وزراء عاملون ومسؤولون ورجال أعمال في بيت سفير لإحدى الدول الاوروبية في عمّان؟

ولِماذا يجتمع وزراء عاملون ورجال أعمال أردنيون وفي أرض المملكة. هنا في عمان، في بيت السفير الأوروبي الذي تربط بلاده علاقات تاريخية مع الأردن، ثم يناقشهم بأمور مفصلية وخاصة في الاقتصاد الاردني ويبلغهم بما سيجري لاحقا؟

السفير الأوروبي أو ما بات يعرف بعرّاب شركات ضخمة عاملة في السوق الأردني "بلعت" كثيراً من الاستثمارات المهمة في المملكة كان استضاف أمس الاثنين عدداً من وزراء الاقتصاد في الحكومة التي أجري عليها تعديل مؤخراً، ومسؤولين ورجال اعمال في القطاع الخاص، لوضعه في صورة التوجّه لايلاء القطاع الخاص ادارة وتشغيل قطاعات حيوية في الاردن تملكها الدولة، ويذهب الريع الكبير للمشغلين من القطاع الخاص، مقارنة بجزء بسيط يذهب للدولة.

الحضور، تعرفهم "مدار الساعة" وتتحفظ على اسمائهم، من وزراء ورجال اعمال. ففي التفاصيل ما يدعو إلى وقفة طويلة. بحسب ما حصلت عليه "مدار الساعة" من تسريبات من مصادر شاركت في الاجتماع،ـ فقد "استفسر" السفير من الحضور عن شركة بي بي بي، التي تدير القطاع الحيوي للدولة من ميناء الحاويات والعقبة والمطار.

كما سأل السفير الأوروبي عما حصل لإدارة مطار ماركا. وليس هذا ما يهم. ما أغضب المصادر هو ان أحد رجال الاعمال العاملين الحاضرين أجابه: "إنها تحت التسوية". وعلى الأقل لم ينه جملته: بـ "سيدي".

وفِي النهاية ما اغضب أحد الحاضرين أن أحد الوزيرين الحاضرين، كان عرّاباً لأهم مؤتمر للأردن في بلد هذا السفير، وهو المؤتمر الذي لَم ينجح إطلاقا هما أدى إلى طرد الوزير من مكان عمله الاهم.. وللحديث بقية..


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة

آخر الأخبار



جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية