لماذا عليك الزواج من طاهٍ؟

مدار الساعة - عادة ما يبحث الرجل عن زوجة تتمتع بصفات ربة المنزل المثالية التي تعتني بالمنزل والأطفال وتجيد مهارات الطهي. ولكن ماذا لو تزوجت المرأة من رجل يعمل كطاه محترف؟

فيما يلي 6 أسباب تشجع المرأة على الزواج من رجل يتمتع بخبرة في الطهي، بحسب ما أورد موقع "ليستسورج" الإلكتروني:

1- تناول أطباق جديدة 

لن تضطري في الكثير من الأحيان للذهاب إلى مطعم فاخر لتجربة طبق جديد عندما يكون لديك شخص يمكنه أن يُعد هذا الطبق في المنزل مع الكثير من الحب، وبميزانية منخفضة.

2- دعوات العشاء لن تكون فقط في عطلة نهاية الأسبوع

يمكن لك أن تستمتعي مع زوجك بعشاء رومنسي في أي وقت تريدينه، ولا يتعين عليك دائماً البحث عن مكان مكلف ورومنسي للخروج برفقة زوجك، أو الانتظار حتى يفرغ زوجك من عمله لتخرجي معه.

3- تناول الطعام في أفضل المطاعم

إذا كنت من عشاق الطعام، فسيتعين عليك استكشاف أماكن جديدة، لذا فإن زواجك من طاهٍ سيوفر عليك عناء البحث عن مطعم جيد وذلك لأنه يعرف أفضل المطاعم بحكم خبرته في هذا المجال.

4- تناول طعام صحي على الدوام

وجبات الطهاة لا تكون لذيذة فحسب، بل مليئة بالكثير من العناصر الغذائية، لذا إن تزوجت من طاهٍ فستحصلين على فرصة لتناول طعام مغذٍ على الدوام، ولن تقلقي أبداً بشأن نظامك الغذائي.

5- الخبرة في تناول الطعام

إذا تزوجت من طاهٍ، فمن المؤكد بأنك ستكتسبين بفضله الخبرة في تناول الطعام ومذاق مختلف الوجبات مع مرور الوقت.

6- تحسين مهاراتك في الطهي

يمكن أن تتحسن مهاراتك في الطهي عبر النصائح التي يقدمها لك زوجك، وقد تحصلين على مساعدته الدائمة التي تغني خبراتك في هذا المجال.

7 - تفهم دورك الكبير في المنزل وللأسرة.

ليس فقط ان الزواج من طاه يتعلق باسباب تتعلق بالمطبخ بل ان الامر يتعدا ذلك عبر تفهم دور المرأة في المنزل.

 

 

ملابس داخلية ذاتية التدفئة

عند حلول فصل الشتاء البارد، يصبح من الضرورة بمكان ارتداء ملابس سميكة وقفازات وقبعات من الصوف لحماية الجسم من البرد القارس، ولكن هل سبق لك وأن فكرت في ارتداء ملابس داخلية ذاتية التدفئة من قبل؟

بفضل سراويل كيو كيو إي "الذكية"، بات بالإمكان الحفاظ على دفء جسمك في فصل الشتاء مقابل سعر معقول.

ويتميز هذا المنتج بخصائصه الطبية مثل حماية الجسم من نزلات البرد، وتهدئة آلام الحيض لدى النساء، والحؤول دون تأثير البرد على الصحة التناسلية والخصوبة.

ويأتي المنتج بعدة ألوان، ويتألف قماشه من البوليستر الناعم، ويحتوي على بطارية صغيرة يمكن استبدالها بسهولة بالغة.

يذكر بأن المنتج طُرح في الأسواق البريطانية مؤخراً، بسعر لا يتجاوز 40 جنيهاً استرلينياً أي ما يعادل 51 دولاراً أمريكياً، وفق ما ورد في موقع "ميترو" الإلكتروني.

 

يخسر 80 كيلو من وزنه ليصبح شرطياً

حقق رجل من ولاية فرجينيا الأمريكية حلمه وأصبح شرطياً، بعد تغييرات جذرية في حياته.

وكان وزن رومار لايل يصل إلى نحو 200 كيلوغرام، ما وقف عائقاً أمام عمله في سلك الشرطة، لكنه استطاع أن يخسر نحو 80 كيلوغراماً من وزنه، ليحقق الحلم الذي طالما راوده.

وقال رومار لشبكة سي بي إس الإخبارية: "حصلت على شاهدة في الطب الشرعي الاستقصائي، وكان من الصعب العثور على عمل".

وكان رومار يعرف دائماً ما يريد أن يكون، وأدرك أن عليه تغيير روتين حياته لتحقيق ما يصبو إليه، ما دفعه لاتباع حمية قاسية، والمواظبة على ممارسة الرياضة.

وبدأت رحلة رومار قبل التخرج، فالتحق ببرنامج للتخسيس، ساعده على خسارة نحو 50 كيلوغراماً، وفي العام الموالي خسر نحو 65 كيلوغراماً، قبل أن يلتحق بأكاديمية الشرطة، ويخسر 15 كيلوغراماً إضافياً.

وفي الأسبوع الماضي، كان بين 20 طالباً تخرجوا في الأكاديمية، وسيبدأ تدريباته الميدانية قريباً للعمل شرطياً كما كان يحلم، بحسب "سي بي إس سكرمنتو".

 

تحول حمّامها إلى غابة من النباتات

قد يكون توفير المال لتجديد الحمّام أمراً صعباً، خاصة إذا كنت قد أنفقت كل مدخراتك على شراء منزل جديد، لكن سيدة بريطانية وجدت طريقة لإضافة لمسة مميزة على حمامها بأقل تكلفة ممكنة.

وشعرت السيدة كلو برايس (34 عاماً) أن حمام المنزل الجديد الذي اشترته مع زوجها دانيال في فيكتوري -ويست يوركشاير مملاً، وكانت عازمة على إدخال بعض التعديلات عليه بما يناسب ذوقها.

واستغرق الأمر يوماً واحداً فقط، لتحويل الحمّام ذي اللونين الرمادي والكريم، إلى ما يشبه الغابة الاستوائية، بتكلفة لا تزيد عن 167 جنيهاً استرلينياً (230 دولاراً).

واستخدمت كلو ورق فينيل ذو طراز مداري، بتكلفة 22 جنيهاً استرلينياً (30 دولاراً)، بالإضافة إلى إعادة طلاء الخزائن والجدران.

واحتاجت كلو إلى ساعتين لإكمال مهمة الطلاء، واستخدمت وعاء طلاء واحد بتكلفة 19 جنيها استرلينيا (25 دولارا)، ونصف ساعة فقط لقياس الفينيل ولصقه على الجانب الخارجي من حوض الاستحمام.

اللمسة السحرية كانت بإضافة النباتات، التي بلغت تكلفتها 77 جنيها استرلينيا (100 دولار)، وأكملت عمليات التجديد بأعمال فنية بقيمة 35 جنيها استرلينيا (45 دولارا)، ورفوف من آيكيا بسعر 14 جنيها استرلينيا (19 دولارا)، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

"الوباء المنسي" يقتل طفلاً كل 39 ثانية

قالت وكالات صحية عالمية اليوم الثلاثاء إن الالتهاب الرئوي يقتل طفلاً كل 39 ثانية، أي ما يربو على 800 ألف طفل في العام الماضي، رغم إمكانية الشفاء والوقاية منه.

وفي تقرير حول ما وصفوه بـ "الوباء المنسي"، حثت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف، ومنظمة إنقاذ الطفولة الخيرية، وأربع وكالات صحية أخرى، الحكومات على زيادة الاستثمار في اللقاحات للوقاية من المرض، وفي الخدمات الصحية، والأدوية لعلاجه.

وقال سيث بيركلي، الرئيس التنفيذي لتحالف جافي للقاحات: "هذا المرض يمكن الوقاية منه وعلاجه وتشخيصه بسهولة، لكنه لا يزال أكبر قاتل للأطفال في العالم، وهو ما يبعث على الصدمة".

والالتهاب الرئوي مرض رئوي ناجم عن بكتيريا أو افيروسات أو فطريات.







التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية