القبلة التي ردّت لي روحي

الكاتب: اسماعيل خوالده

الابن يشغل حياة المحب بكل لحظة وحتى مع كل دقة قلب، وذلك لأن حب الابن حالة من اللا وعي تسيطر على المشاعر لذلك عندما تراه تود لو أنك تعطيه الدنيا بما فيها مادياً ومعنوياً من حلو وعذب الكلام الصادق النابع من القلب الدافئ، وهنا لكم في هذا المقال عبارات لقطعة من روحي اسمها ورد بل واجود أنواع الورد.

إذا سمعت ورد يناديك وصوته كله شوق لابيه لا تلتفت الي انا غير الناس اتمنى.. اكون جزءاً من قلبه. واخشى ان غبت عنه اشتاقلك تستاهل الحب كله والحب يستاهلك. أحبك وأغليك وأخاف الدنيا تنسيك وتخليك ما تسأل عن إنسان..
انت انفاسه وقلبه الذي ىينبض فيه


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة

آخر الأخبار



جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية