البحوث الزراعية: إنتاج المحاصيل المتحملة للملوحة يحد من الضغط على الموارد المائية

 

مدار الساعة - رزق البلاونة - مندوباً عن مدير عام المركز الوطني للبحوث الزراعية، افتتح المساعد لشؤون المراكز المهندس خليل جمجوم في محطة الخالدية لبحوث الزراعة الملحية دورةً تدريبيةً بعنوان "إنتاج المحاصيل المتحملة للملوحة ومعايرة واستخدام الآلات الزراعية" بحضور عضو مجلس اللامركزية في محافظة المفرق ثريا الخالدي وبمشاركة 14 مزارعاً من الخالدية والضليل.

أشار جمجوم إلى مشكلة شح المياه المتزامنة مع الزيادة المطّردة في عدد السكان ما يشكل ضغطاً في الطلب على الموارد المائية المتاحة؛ حيث يستهلك قطاع الزراعة ما بين 50-70% من هذه المياه، ومع الطلب المزايد على السلع الزراعية أصبح التوجه للبحث عن مصادر غير تقليدية من المياه لسد الحاجة، وأحد هذه المصادر المياه المالحة التي تتوفر بمعدل 60 مليون متر مكعب سنوياً ومياه الصرف الصحي المعالجة بمعدل حوالي 120 مليون متر مكعب، بالإضافة للمياه الرمادية والمياه الخارجة من مسالخ الدواجن والمصانع، حيث تسهم هذه المصادر في زيادة الإنتاج المحلي من المحاصيل العلفية.

من جانبها، أشارت عضو مجلس اللامركزية في محافظة المفرق ثريا الخالدي إلى التعاون المثمر بين المركز واللجنة الزراعية الداعمة للمشاريع الوطنية في محافظة المفرق، والذي انعكس أثره على تعزيز المكننة في محطة الخالدية وإنشاء وحدة تجهيز البذور من خلال مشروع "إنتاج الأعلاف باستخدام المياه غير التقليدية" الذي ينفذ في محطة الخالدية، مما سيعزز الإنتاج من البذار المحسن الذي يوزع على المزارعين في مختلف محافظات المملكة.

وبين رئيس قسم محطة الخالدية لبحوث الزراعة الملحية الدكتور محمد الرفاعي أن التواصل الدائم مع المزارعين من خلال الدورات التدريبية وأيام الحقل يسهم وبشكل فعال في نشر الوعي لديهم حول النوعية الأفضل من أصناف المحاصيل الملائمة لظروفهم وتبنيهم لحزم الإنتاج الزراعية واستخدام وصيانة الآلات الزراعية.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية