شاكيرا: فقدان الصوت هو أكثر لحظة مظلمة في حياتي

مدار الساعة - الت النجمة الكولومبية شاكيرا إن فقدان صوتها مؤقتًا قبل عامين كانت "أحلك لحظة" في حياتها والتي أثرت عليها، ففي نوفمبر/تشرين الثاني 2017، اضطرت شاكيرا إلى تأجيل "جولة الدورادو العالمية" بعد إصابتها بنزيف في الحبل الصوتي الأيمن.

وقالت الفتاة البالغة من العمر 42 عامًا في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية، في وقت متأخر من مساء الاثنين، في برشلونة، حيث تعيش مع لاعب كرة القدم الإسباني جيرارد بيكيه وابنيهما الصغار: "لقد أثر علي ذلك بشدة، فهناك فارق كبير بين قبل وبعد"، وأضافت: "إنك تأخذ أشياء كثيرة أمرا مفروغا منه عندما يكون الشيء لديك... في حالة صوتي، إنه أمر متأصل في نفسي، إنها هويتي".

وأضافت النجمة الكولمبية: "اعتقدت دائمًا أنني في يوم من الأيام سأفقد العديد من الأشياء، وفي يوم من الأيام تفقد شبابك، وتفقد جمالك، وحتى تفقد أصدقاء، هناك أناس يأتون ويذهبون ... لكنني لم أعتقد أبدًا أن صوتي كان شيئًا يمكن يختفي".
وأضافت: "عندما نشأ هذا الشك، لم أكن أعرف ما إذا كان بإمكاني الغناء مرة أخرى، كانت أكثر لحظة سوداوية في حياتي".

ويذكر أن شاكيرا استردت صوتها بشكل طبيعي، دون الحاجة إلى الخضوع لعملية جراحية على النحو الموصى به من قبل الأطباء وتمكنت أخيرًا من إجراء جولتها في عام 2018.

سيتم فتح فيلم وثائقي عن رحلة العلاج، والذي يتضمن أكثر من عامين من المعاينات واستند إلى برنامجين قدمتهما في لوس أنجلوس، وسيتم عرضه في حوالي 60 دولة اعتبارًا من 13 نوفمبر.

وقالت شاكيرا: "إنها واحدة من أهم التجارب في حياتي لما تعنيه، بالنسبة للعقبات المختلفة التي كان علي التغلب عليها".

بفضل مزيجها من الإيقاعات اللاتينية والعربية وتأثير موسيقى الروك، تعد شاكيرا واحدة من أكبر النجوم في أمريكا اللاتينية، حيث حققت نجاحات عالمية كبرى بأغاني مثل "هيبس لا تكذب" و"كلما ومتى".

تم اختيارها لتقديم ​​ عرض نصف النهائي سوبر بول في استاد هارد روك في ميامي في 2 فبراير/شباط 2020 - الذي يصادف أنه عيد ميلادها إلى جانب نجمة البوب جينيفر لوبيز.

وقالت شاكيرا: "لدينا الكثير من الأفكار، من الصعب القيام بها جميعًا في فترة زمنية قصيرة، لكننا سنحاول الاستفادة منها قدر الإمكان، خاصة فرصة تمثيل اللاتينيين".

يعد نهائي بطولة السوبر بول الوطنية لكرة القدم أكبر حدث سنوي على التلفزيون الأمريكي، يعرض عرض نهاية الشوط عادة بعض أشهر الفنانين في العالم، اجتذب عرض العام الماضي 98.2 مليون مشاهد.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية