انتهاء جلسة مجلس الوزراء اللبناني والحكومة توافق على ورقة الإصلاحات

مدار الساعة -أعلن رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء التي عقدت في قصر بعبدا اليوم الاثنين، عن سلسلة قرارات اصلاحية وافقت عليها الحكومة.

واشار إلى أنّ "هدف الممارسة السياسيّة هو تأمين كرامة الناس والشعور بالسيادة والاستقلال، وأن يكون هناك خدمات للناس وطبابة وضمان.

وبين أنّ عجز الموازنة بلغ 0.6 بالمئة دون اي ضرائب، معلناً عن خفض موازنة مجلس الجنوب والإعمار بنسبة 70 بالمئة، وخفض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50 بالمئة وتقديم 160 مليون دولار دعما للقروض السكنية، وإعداد مشروع قانون لاستعادة الاموال المنهوبة وقانون لإنشاء هيئة وطنية لمكافحة الفساد، والغاء وزارة الإعلام ووضع خطة لإلغاء المؤسسات غير الضرورية، وإقرار المشاريع الاولى من "سيدر" لإيجاد فرص عمل خلال السنوات الخمس المقبلة.

واعلن عن الاستعداد لإجراء الانتخابات النيابية المبكرة إذا كانت مطلبا للجماهير اللبنانية.

وقال الحريري إنه "منذ تشكيل الحكومة وهو يطالب الأفرقاء بتحقيق الكرامة الفردية لكل المواطنين، بحيث يتم تأمين كل احتياجاتهم من تعليم وطبابة وغيرها"، لافتا إلى أنه يعتبر أن "هدف الممارسة السياسية هو تأمين كرامة الناس الفردية المستمدة من الكرامة الوطنية".

وأضاف أنه "بعدما صبر اللبنانيون كثيرا وصلوا إلى مكان من اليأس ما أدى إلى الانفجار، والمطالب كثيرة ومحقة ومتنوعة، لكن المطلب الواضح هو المطالبة بكرامتهم وباحترامهم".

وأكد الحريري أنه لم يطلب مهلة 72 ساعة من المتظاهرين، بل أعطاها لشركائه في الحكومة ولنفسه، وأضاف: "طالبت بسلسلة من الإجراءات منذ 3 أيام وقد تم إقرارها في جلستنا اليوم".

وتوجه الحريري للمحتجين في مختلف المناطق اللبنانية، قائلا لهم، إن "قرارات الحكومة قد لا تحقق مطالبكم لكنها تحقق مطالبي وهي مدخل لتحقيق مطالبكم".

وأضاف: "القرارات التي أخذتها الحكومة حصلت بفضلكم لأنكم كسرتم كل الحواجز، وهي ليست للمقايضة".

وتابع: "لن أسمح لأحد بتهديد الشباب والشابات المتظاهرين، صوتكم مسموع وإذا كان مطلبكم انتخابات مبكرة ليصل صوتكم فأنا معكم. أنتم أعدتم الهوية اللبنانية إلى مكانها الصحيح خارج أي قيد طائفي".

وفي وقت أعلن الحريري أن وقف التظاهر يعود للمحتجين وعلى الدولة تأمين الحماية لهم، كرر المحتجون في العاصمة بيروت ومختلف المناطق اللبنانية مطالبته بالرحيل.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة


جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية