رثاء الطبيب احمد عبود

مدار الساعة - بقلم: عواد عبد اللطيف الخوالده .. كلية التمريض

أن القلب ليحزن وان العين لتدمع على فراق الطبيب احمد عبود ولكن لا نقول الا انا لله وانا اليه راجعون وبالامس القريب والقريب جدا كنا نقف عصرا على مفترق درب لا لقاء بعد اليوم كنا نتجاذب اطراف الحديث مساء يوم الخميس نودع بعضنا بعض كالعادة بالابسامة والضحكة التي كانت تملئ أرجاء المكان على امل اللقاء في اليوم القادم لنتصافح ونتعانق بدفء وحب نجتمع هنا وهناك ونحتسي قهوة الصباح نتناقش في مسائل عدة وكل واحد منا يذهب في حال سبيله. 

ولكن اليوم سوف تشرق الشمس وتتسلل اشعتها الصفراء الباهتة من خلف هضاب تلال جامعة فيلادلفيا لتتكسر على أوراق أشجار الصنوبر والسرو التي تطاول حجارة مبنى المركز الصحي في جامعة فيلادلفيا وقد تكدر لونها الأخضر البراق واكتست لون الصفره والذبول وانحنت أغصانها مثكلتا بالحزن ومرارة الفراق وتوشحت حجارة مبنى المركز الصحي بخيوط الم وأوجاع الفاجعة على فراق الطبيب احمد عبود وانا على يقين بأن باب مكتبك الأبيض المصقول بصفاء صاحبه وحبه للاخرين لن تخرج مفاتيحه لتفتحه أبدا وان هاتفك الارضي الذي يدق باليوم مرات ومرات لن يسمع صوتك للابد وان اوراقك واقلامك المبعثرة فوق مكتبك سوف تجمع وتحفظ في طيات البعد والذكريات ولن يخط قلمك عليها بعد اليوم اسم المريض والتسخيص والدواء والنصائح الطبية والله الله يا جامعة فيلادلفيا الموقرة بفقيدك العزيز الطبيب احمد عبود ونحتسبه عند الله في عليين وان يتغمده الله بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه ويلهم أهله الصبر والسلوان والعزاء لاهله ولاسرة جامعة فيلادلفيا وانا لله وانا اليه راجعون.


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية