الكويت فازت قبل وخلال وبعد المباراة

مدار الساعة - خاص - بقلم: مفيد حسونة

صحيح ان قمة الاردن والكويت بالتصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات كاس آسيا وكاس العالم والتي اقيمت اليوم في عمان بحضور جماهيري هو الاكبر منذ سنوات انتهت بالتعادل السلبي ولكن في الحقيقة الاشمل والاهم ان الكويت فازت قبل وخلال وبعد المباراة ؟؟!

فقبل المباراة اساء عدد محدود من جمهورنا اساء لكل الوطن قبل ان يسيء للكويت والعراق معاً بتصرفات صبيانية بعيده كل البعد عن المسؤولية الوطنية اتجاه علاقتنا مع الاشقاء وهو ما ارغمنا على تقديم كل اشكال الاعتذار لبعثة المنتخب الكويتي وعلى ذلك فازت الكويت قبل بداية المباراة.

والفوز خلال المباراة فهو تحقق من الناحية الفنية واهمية المباراة فان تعادل الكويت هو بمتابة الفوز لانه تحقق على ارض الفريق المنافس وبين جمهوره واقصد على ارضنا وبين جمهورنا وعلى ذلك فاننا رياضيا نقول بان الكويت كسبت بالتعادل !

اما الفوز الثالث وهو الاهم فكان الوقفة الوطنية المسؤولة لوسائل الاعلام في الاردن وخاصة عبر المواقع الالكترونية الاخبارية وعبر مواقع الواصل الاجتماعي وجاءت من صحفيين ليس لهم علاقة في الرياضة لكن استفزهم ما نشر من مقاطع فيديو ملآت مواقع التواصل الاجتماعي فاستنكرها كل الاعلام وطالب باالقبض على كل من شارك في الهتافات الخارجه عن كل الاعراف والتقاليد الاردنية والعربية وعلى ذلك فازت الكويت بتعاطف ابناء الاردن جميعا.

بطبيعة الحال فان خسارة الاردن ستكون اكبر ماديا ومعنويا بانتظار عقوبات من الاتحادين الاسيوي والدولي ووفقا لتقرير حكم المباراة.

عموما نحن نراهن على وعي الجمهور الكويتي وانه سوف يحسن استقبال النشامى في الكويت وان يكتفي الزملاء في وسائل الاعلام الكويتي بما نشر مثلما نامل ان لا يتعدى ما حدث رغم جثامته عن ما اقترفه عدد محدود جدا لا يمثل الاردن الوطن والمواطن ولعل تسارع عبارات النقد والاعتذار والاستنكار التي عبر عنها كل ابناء الاردن للاشقاء في الكويت يؤكد صدق محبتهم لللاشقاء وصدق استنكارهم لما حدث.
وسنبقى نلتقي اخوه اعزاء في الاردن والكويت والعراق وبكل ارجاء الوطن العربي..

نعتذر للكويت.. كل الكويت


التعليقات


سيتم عرض التعليقات بعد مراجعتها من قبل الإدارة
جميع الحقوق محفوظة لوكالة مدار الساعة الإخبارية